, ,

المرأة الرياضية المحجبة لا تغيب عن الموضة



مجموعتها الجديدة بلمساتٍ راقيةٍ تقدِّم الحلول العمليَّة لراحة وأناقة المرأة المحجَّبة، خصوصًا خلال ممارستها هواياتها الرياضيَّة المختلفة.
وخلال لقاء مع الإعلاميين في مركز أسباير الرياضي خلال فعاليات معرض ومؤتمر الرياضة العالمي (Aspire4Sport) الذي تنظِّمه أكاديميَّة التَّفوق الرياضي، عبَّرت رابعة عن إعجابها بتطور المرأة العربيَّة الَّتي أصبحت تمارس الرياضة كهواية، ما يشير الى حرصها على رشاقتها وصحتها وأناقتها، وهذه مجتمعةً هي مقوِّمات المرأة العصريَّة، وأضافت رابيا أنَّها تشجع ممارسة المرأة للرياضة بصورة عامَّة وكرة القدم بصورة أكثر خصوصيَّة.


الملابس الرياضيَّة الأنيقة
وجرى عرض لمجموعة “روبي” Ruby ملابس المرأة الرياضيَّة المحجبة وهو العرض الأوَّل من نوعه في الشَّرق الأوسط، قدَّمت خلاله تصاميم للمرأة العصريَّة منها ما هو مخصص للأيَّام العمليَّة، ومنها ما هو تصميم رياضي يساعد السيِّدات على ممارسة رياضاتهم المفضَّلة براحة وأناقة معًا، فظهر الزي المخصَّص لرياضة كرة القدم وآخر لكرة المضرب وزي لرياضة المشي.
وجمعت تصاميم رابعة بين حاجة المرأة المحجبة إلى أزياء محتشمة وبين رغبة أساسيَّة في مواكبة الموضة العالميَّة، ولأنَّ هذه الصبيَّة ابنة بيئة محافظة تلمست احتياجات نساء مجتمعها ورغبتهن في الإلتزام بالتقاليد الإسلاميَّة والعربيَّة في اللباس، وخصوصًا ما يتماشى مع الموضة من دون إظهار تفاصيل الجسم.
وتتوجه رابعة في تصاميمها للمرأة العاملة والشابة الجامعيَّة الملتزمة بالحجاب ممن يسعين إلى مواكبة الموضة من دون التخلي عن حجابهن، لذا جاءت تصاميمها محتشمة ومريحة لتعزز إحساس المرأة بجمالها وثقتها بنفسها.
وتنوَّعت الألوان في المجموعة الجديدة لكنَّها ركَّزت على الألوان الشَّبابيَّة الزاهية كالبنفسجي والأصفر المتناسقة مع اللونين البني والأسود.
ولا يقتصر التَّصميم على الملابس وحدها بل يطال غطاء الرأس الذي تبدع رابعة في ابتكار أساليب جديدة لاستخدامه، فمنها ما هو جزء من الثياب ومنها وشاحات الرأس المقتصر على  قطعة واحدة يسهل ارتداؤها.


الأناقة مطلب الجميع
وتعود فكرة تصميم الأزياء الأنيقة المتماشية مع الموضة العالميَّة للمحجَّبات عند رابعة إلى الفترة الَّتي عاشت فيها في الولايات المتَّحدة الأميركيَّة، عندما ارتبطت بزوجها الأفغاني وقرَّرت ارتداء الحجاب، لكنَّها كانت تصادف صعوبة في الحصول على ملابس عصريَّة ومحتشمة في الوقت نفسه.

لذا اتجه تفكيرها لتقديم الحلول للمرأة المحجَّبة تجعلها معاصرة للموضة من دون أنّْ تتخلى عن ملابسها المحتشمة، فانطلقت من قاعدة أنَّ الحجاب ليس عائقًا أمام الأناقة.
وبدأت رابعة بالسعي إلى ايصال فكرتها وكانت الخطوة الأولى فوزها بالجائزة الأولى في المسابقة الإقليميَّة لدول الشَّرق الأوسط الَّتي نظَّمها المجلس الثقافي البريطاني بهدف اكتشاف المواهب الشَّابة العاملة في مجال الموضة في العام 2008، ودرست رابعة الموضة وتدرَّبت في معاهد عدَّة، وعلى يد مصممين كبار من أمثال البريطاني، بول سميث، قبل انّْ تطلق ماركتها عالميًا منذ عامين لتشكل نقلةً نوعيَّةً في مجال أزياء المحجبات.







What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Total votes: 0

Upvotes: 0

Upvotes percentage: 0.000000%

Downvotes: 0

Downvotes percentage: 0.000000%

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *